الهمزة المشاغبة

لا يشبه كتاب “الهمزة” كتب النحو ويقارب أسلوب الرواية الموجهة للكبار والصغار.  

 صورة

حين تفرغ من التهام كتاب “الهمزة” لرشا الأمير، ستعتصر ذاكرتك بشدة لتتذكر أيا من صفوف المرحلة الابتدائية كان ليناسبه أن يكون الكتاب في مناهجها؟. ألم يكن ليوفّر الكثير من ضربات عصا المعلمة على السبّورة التي تستخدمها لضرورات الشرح؟.

أبرز التساؤلات التي تخطر في بالك وتجعلك تندفع لقراءة كتاب ربما تحسبه عن القواعد فترميه فوراً، أو تتصفحه فتحبه كما فعل بدر بطل الرواية، هو جدوى الكتابة عن هذا الحرف. تساؤلك لم يغب عن تقديم النشر دار الجديد على الغلاف الأخير للكتاب “أتستحق الهمزة أول حروف الأبجدية العربية، المتربعة على قمة الألف، الحرف الهاوي الذي لا نطق له، كتابا يعين الكتبة على أمزجتها وإملاءاتها؟ هذا الكتاب المكتوب والمفكر مليا به -رشا الأمير، والمخطوط -علي عاصي، والمرسوم -دانيال قطّار، بشغف ودعابة، هو الدليل القاطع على أن الهمزة، هذا الحرف الطائر المشاكس، أهل لكلّ اهتمام ورعاية. كتاب الهمزة كتاب مفيد ولاه، أردناه عونًا قواعديًّا وإملائيًّا للكاتبين والكاتبات بلغة اقرأ، علّهم يكفّون عن سوء معاملتها. فلا حجة، والكتاب في المتناول، من إلغائها أو إجلاسها حيث لا تريد لها اللغة”.

كإحدى روايات ألف ليلة وليلة تداعب الهمزة مخيلة الصبي “بدر” بطل الرواية، وتصحبه للتعرف على أسرار مغارة اللغة في انزياح مباشر يحيل إلى كنوز مغارة علي بابا، لكنّها كنوز اللغة العربية التي يكاد الكثيرون يخطؤون بحقها كلما أرادوا التفوه بالفصحى، وتصحبك الهمزة وبدر إلى جولات سحرية للتعرف على ما قدّم إملائيو اللغة العربية دون مللٍ يذكر، حيث أشارت الأمير في مقدمة الكتاب إلى أنها “وضعَتْه بقالب قصصيٍّ لاهٍ كي تؤنس وتمتّع وتفيد من عانى ويعاني من جهامة دروس القواعد”.

في مقدمة الكتاب ستتعرف على البطاقة الشخصية لبدر (مُلقّب ببدر الهمزات) والذي يبلغ من العمر 10 سنوات، وعلى الهمزة التي فتحت له حميم خزائنها. شكت له همومها، ودعته إلى شعاب أصولها وفروعها: “يقولون إنني زئبقية لدود، وإنني مورية فتن. لا لستُ كذلك. لست كابوساً. كثيرون يعتبرونني لزوم ما لا يلزم، يُسقطونني، يشطبونني، ينسونني، أأستحقّ، بربّك، كل هذا العذاب؟”.

بحسب مؤلفة الكتاب والناشرة رشا الأمير فإن الكثير من الجرائم ترتكب بحق اللغة يومياً من خلال إسقاط الهمزات والشدّات -وهي حروف كاملة، وذلك بحجّة تسهيل اللغة، فيما تعتبر عملها محاولة لاحترام اللغة ومخاطبة كل إنسان ليعبّر بلغته دون اعتبار أن بها نقيصة، وتعترف الأمير “أنا أندهش عندما أفتح الجرائد ولا أجد الهمزات والشدّات”. وترى أنها جريمة أو مجزرة لغويّة يومية، مشيرة إلى أنه من غير الممكن أن تقتل حرفاً بحجّة تسهيل اللغة. الحجّة التي ترفضها الكاتبة رشا الأمير وتؤكد أنها مع تطوير هذه اللغة لأن “اللغة ليست معطى ولا يمكن أن ترثها، في حين هي فعالية يومية”، وتشجّع في الوقت ذاته المهتمين بقراءة أمهات الكتب وما أنتجه كتاب كبار فيها، وتدعو للإبحار في جنباتها بكل حب، وترفض أن تكون اللغة العربية لغة متحفيّة.

بدر بدأ مشواره معها. وحين ادعت أنها آدم الحروف لم يصدقها جرياً على ما يقول الأساتذة عنها : “من الألف إلى الياء”، لكنها تدافع عن نفسها بالقول: “ليست الألف بحرف تامّ. إنها حرف هاوٍ. هاوٍ ولا تسألني متى هوى. هاوٍ ولا نطق له”. بجانب الكلام رسم لألف دون همزة، تحاول نطقه فيتأكد لك ولبدر معاً صحة ادعائها، لأنك مهما حاولت لن تقدر ستجد الهمزة لك بمرصاد النطق.

وتستشهد الأمير بعارفي علم الحروف عثمان بن جنّي وأبي العبّاس ثعلب الذين يجزمان “أنّ الألف ليست حرفاً تامّــاً”.  وفي كادرين مرسومين بأناقة تعرض لقواعد القطع والوصل، وصور الهمزة وكراسيها.

لُؤلُؤٌ. بُؤبُؤٌ. سُؤدُدٌ. المتَكأكِئة. الموؤُودَة. كلمات ربما لا تزال تذكرها من درس الإملاء، أسلمن أسرارهن لبدر الذي صار معروفاً بعشقه للهمزات “حتى لقب بمجنونها”، وصار مقصد السائلين. وأنجز مهرجاناً خاصاً في مدرسته احتفالاً بها.

بالدندنة والموسيقى تجول مع الهمزة في رحلتها مع بدر، ومع أغنية سيد درويش الشهيرة “أنا هويت وانتهيت” التي اقترحتها الشاعرة سوزان عليوان على الأمير، التي أفردت لها صفحتين برسوم وتخطيطات لسيد درويش وأشهر من غناها إضافة لشرح عن الدور الموسيقي وتاريخه، هنا تتركك الأمير مع محطة موسيقية في رحاب النحو. وكذا فعلت عندما تناولت عدداً من الموضوعات كأشكال القمر، والكمبيوتر، وغيرها من الموضوعات التي استحقت أن تنال تصنيفاً فهرسياً في آخر الكتاب مع فهرس الموضوعات المصور والمثير للاهتمام.

وأنت تقرأ الأمثلة ستستمتع بالعودة إلى مقاعد الدراسة، وتهجئة الحروف وحركاتها والتصالح معها بعد طول خصام في المدرسة. ستستمع لصوتك صغيراً يحاول استنتاج مكان الهمزة لصحيح في الاختبارات الصغيرة التي تمر بك أثناء تصفحك الكتاب. ستفرح إن كان ما أجبته صحيحاً وربما تعيد مراجعة ما  كنت تكتبه مسقطاً القواعد عليها.

كتاب الهمزة

 صورة

الكتاب: الهمزة

نص: رشا الأمير.

رسوم وتصميم: دانيال قنطار.

خطوط: علي عاصي.

الناشر: دار الجديد- 2012.

عدد الصفحات: 76 صفحة

القطع: متوسط.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s