محمد حسن أحمد: الحيوانات في دور البطولة أيضاً

 صورة

أغرى الطقس المعتدل بعض صناع الأفلام الخليجيين للخروج إلى الهواء الطلق وتصوير أفلامهم، وكذا خرجت أربعة نصوص للسيناريست الإماراتي محمد حسن أحمد إلى حيز الحياة السينمائية. النصوص التي كتبت منذ عام مضى تزامن وقت تصويرها في الفترة الحالية، فمنذ ثلاثة أيام أنهى المخرج عبد الله حسن أحمد فيلم (أصغر من السماء)، ويقوم المخرج وليد الشحي بمونتاج فيلم (الفيلم لونه أبيض)، ويبدأ تصوير فيلم  (هنا لندن) مع المخرج البحريني محمد راشد بوعلي بعد أيام في البحرين، والكاست النهائي لفيلم (راس الغنم) مع المخرج جمعة السهلي سيختار أبطاله خلال ايام.

مصادفة أخرى تشكل عاملاً مشتركاً بين كل الأفلام القصيرة التي كتبها محمد حسن أحمد وهي وجود الحيوانات كأبطال في هذه الأفلام جميعاً، يقول السيناريست “شخصية الحيوان ليست ثانوية في هذه الأعمال إنما لها دور بطولة جنباً إلى جنب مع الممثلين، ففي الفيل لونه أبيض تشاهد فيلاً، وتلعب عنزة دور بطولة في فيلم رأس الغنم، وتحضر العصافير أبطالاً في فيلم أصغر من السماء، ويدخل فأر على قائمة أبطال الفيلم في هان لندن”، وهو ما يراه مصادفة تزامنت مع تصوير أربعة أفلام كتبها دفعة واحدة.

جهات انتاجية مختلفة وتعاونات تمت في الأفلام التي ستعرض في مهرجان الخليج السينمائي، حيث ساهم عدد من المتدربين من كليات التقنية العليا برأس الخيمة في إنجاز فيلم (أصغر من السماء) وأخذوا عدداً من المهمات إلى جانب صناع الفيلم، الذي أنتجته  twofour54، وتم تصويره في منطقة الطويين بين رأس الخيمة والفجيرة، وتنحصر شخصياته بـالممثل الإماراتي (علي الجابري) في دور الزوج، والممثلة الإماراتية (زهرة ابراهيم) في دور الزوجة، والطفلة (خديجة الطائي) التي سبق لها المشاركة في فيلم ظل البحر من إخراج نواف الجناحي، إضافة إلى العصافير، ويتحدث عن لحظات قاسية تعانيها السيدة المحشورة في سيارة بمنطقة جبلية مع عائلتها.

أول النتاجات الجاهزة تقريباً كان (الفيل لونه أبيض) الذي أخرجه وليد الشحي ومن إنتاج فراديس وفيلا سينما، يقول السيناريست الإماراتي “الحكاية تدور حول أم وولدها الذي يحمل بعض الصفات الغرائبية، ويعتمد الفيلم على الصورة البصرية وقمنا بصناعته أنا وفريق العمل وليد الشحي مخرجاً ومصوراً، احمد حسن أحمد مدير فني ومصمم ديكور،  و3 أولاد وسيدة”، ويعتبر أن الصورة واكبت غرائبية تصرفات الولد، ويضيف الفيلم نصفه صور بصرية ونصفه لقطة كاملة، وسكت محمد حسن أحمد عند هذه النقطة تاركأ للفرجة مكاناً.

الأسبوع القادم موعد بدء تصوير فيلم (هنا لندن) بتوقيع المخرج البحريني محمد راشد بوعلي، ضمن مبادرة (إنجاز) التي قدمها مهرجان الخليج السينمائي للمخرجين الخليجيين لدعم الفيلم القصير في الخليج، ويتناول الفيلم بحسب السيناريست فكرة كوميدية عن زوجين يريدان إرسال صورة تجمعهما معاً إلى ولدهما في لندن، والمفارقات التي تدور في فلكها هذه الفكرة، ويلعب فأر دوراً مهماً في هذا الفيلم، كما يتحدث الكاتب.

الفيلم الروائي القصير الرابع الذي كتبته محمد حسن أحمد يحمل عنوان (راس غنم) وسيحمل توقيع المخرج الإماراتي جمعة السهلي، ويتم تصويره في منطقة كلباء، ويتحدث عن 4 شخصيات وعنزة، ويتناول العنف المجتمعي.

إلى هنا يكتفي السيناريست الإماراتي محمد حسن احمد من الحديث عن الأفلام وأفكارها التي تعتمد الصورة في إنجازها، ويترك للفيلم أن يكمل الحديث عنه، لاعتماده بشكل كبير على المعالجة البصرية، ويضيف لا يجب أن ننسى ما للمكان من دور في إنجاح العمل، حيث يدور الفيلم في روح المكان، ويضرب لك موعداً في مهرجان الخليج السينمائي.

صورة

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s